دلائل النبوة – الإمام البيهقي | المكتبة الإسلامية العامة

دلائل النبوة – الإمام البيهقي

دلائل النبوة – الإمام البيهقي
Tag: books

دلائل النبوة وأحوال صاحب الشريعة - البيهقي- ترجمة البيهقي -ترجمة الإمام البيهقي: هو الإمام الحافظ العلامة شيخ خراسان أبو بكر أحمد بن الحسين بن علي بن موسى الخسروجردي البيهقي صاحب التصانيف. كان واحد زمانه، وفرد أقرانه، وحافظ أوانه، ومن كبار أصحاب أبي عبد الله الحاكم.أخذ مذهب الشافعي عن أبي الفتح ناصر بن محمد العمري المروزي، وغيره.وبرع في المذهب. وكان مولده في شعبان سنة أربع وثمانين وثلاثمائة. شيوخه:أبو الحسن محمد بن الحسين العلوي, وأبو طاهر محمد بن محمد بن محمش الزيادي، أبو عبد الله الحافظ الحاكم، وأبو عبد الرحمن السلمي، وأبو بكر بن فورك، وأبو علي الروذباري، وأبو بكر الحيري، إسحاق بن محمد بن يوسف السّوسي، وعلي ابن محمد بن علي السقاء، وأبو زكريا المزكي، وخلق من أصحاب الأصم، وأبو الحسين بن بشران، وعبد الله بن يحيى السكري، وأبو الحسين القطان،, وأبو عبد الله بن نظيف، الحسن بن أحمد بن فراس.تلاميذه: حفيده أبو الحسن عبيد الله بن محمد بن أبي بكر، وأبو عبد الله الفراوي، وزاهر بن طاهر الشحامي، وعبد الجبار بن محمد الحواري، وأخوه عبد الحميد بن محمد، وأبو المعالي محمد بن إسماعيل الفارسي، وعبد الجبار بن عبد الوهاب الدهان، وآخرون.مصنفاته:قيل: إن تصانيفه بلغت ألف جزء، سمعها الحافظان ابن عساكر، وابن السمعاني من أصحابه.وأقام مدة ببيهق يصنف كتبه.وهو أول من جمع نصوص الشافعي، وأحتج لها بالكتاب والسنة.وقد صنف مناقب الشافعي في مجلد، ومناقب أحمد في مجلد، وكتاب المدخل إلى السنن الكبير، وكتاب البعث والنشور في مجلد، وكتاب الزهد الكبير في مجلد وسط، وكتاب الاعتقاد في مجلد، وكتاب الدعوات الكبير، وكتاب الدعوات الصغير، وكتاب الترغيب والترهيب، وكتاب الآداب، كتاب الإسراء، وله خلافيات لم يصنف مثلها، وهي مجلدان، وكتاب الأربعين.حضر في أواخر عمره من بيهق إلى نيسابور وحدث بكتبه ثم حضره الأجل في عاشر جمادي الأولى من سنة 458 ه فدفن ببيهق ناحية من نيسابور

About the Book

دلائل النبوة و أحوال صاحب الشريعةالبيهقي  – 

        – رابط المجلدات للإطلاع أو التحميل :

              مجلد 1 مجلد 2 مجلد 3 مجلد 4مجلد 5 مجلد 6 مجلد 7 مقدمة  فهارس  واجهة الكتاب   

         – نبذة عن المؤلف: 

إذا حاولت أن تتعرف على حبيبك المصطفى، فما هي الكتب التي تتحدث عنه وعن سيرته صلى الله عليه وسلم؟ في واقع الأمر لا تجد أمة خدمت نبيها وسجلت سيرته، ولم تترك شاردة ولا واردة كان يفعلها إلا وسجلتها ونقلتها لبقية أفرادها، لا تجد أمة فعلت ذلك مثل أمة الإسلام! ودليل ذلك الكم الهائل والتراث الضخم من الكتب التي تناولت سيرته صلى الله عليه وسلم أو تناولت جوانب من شخصيته أو أمور حياته صلى الله عليه وسلم!!
والسيرة النبوية على صاحبها أفضل الصلاة وأتم السلام، لها مصادر شتى غير كتب السيرة المعتمدة المعروفة. لذا فلابد لمن أراد الإطلاع على سيرة النبي صلى الله عليه وسلم أو التبحر فيها، لابد له من الاعتناء بهذه الكتب والانتفاع بتلك المصادر كلها ما أمكن.

كتب دلائل النبوة، وهي التي تعني بما ظهر على يديه صلى الله عليه وسلم من الآيات والخوارق، وما نبّأ به من الغيوب. والحديث عن معجزات النبي صلى الله عليه وسلم شيق، لأنه يشير إلى عناية الله سبحانه تعالى برسوله الأمين، وإمداده بالخوارق التي تثبت نبوته، وتؤيد دعوته، وتحقق رسالته. ومن أهم الكتب التي تناولت هذا الموضوع:
1-   دلائل النبوة، للإمام أبو داود السجستاني صاحب السنن.
   أعلام النبوة، للإمام أبو قتيبة الدينوري.
3-   دلائل النبوة، للإمام أبو بكر بن أبي الدنيا.
4-
   تثبيت دلائل النبوة، للقاضي عبد الجبار الهمذاني.
5-   إثبات نبوة النبي صلى الله عليه وسلم، للإمام أحمد بن الحسين الزيدي.
6- 
  دلائل النبوة، للإمام أبو نعيم الأصفهاني صاحب كتاب حلية الأولياء
7-   أعلام النبوة، للإمام أبي الحسن الماوردي صاحب كتاب أدب الدنيا والدين.
8- دلائل النبوة ومعرفة أحوال صاحب الشريعة، للإمام أبي بكر بن الحسين البيهقي. وهو كتاب جامع في هذا الباب، وسوف نفرده بالحديث عنه فيما يلي.
9- الخصائص الكبرى، للإمام جلال الدين السيوطي. وتحدث فيه عن معجزات النبي صلى الله عليه وسلم ودلائل نبوته.
10- حجة الله على العالمين، للشيخ يوسف النبهاني.

ونخص كتاب الإمام البيهقي بذكر نبذة عنه لأهميته وعظيم فائدته، وباعتبار أنه من أهم ما صّنف في هذا الباب:

·  دلائل النبوة ومعرفة أحوال صاحب الشريعة:
للإمام أبي بكر أحمد بن الحسين البيهقي. وهو من أهم كتب السيرة وأوفاها، يسوق الروايات بأسانيدها إلى أصحاب الكتب المعتبرة، وأحياناً يتكلم على الروايات ويبين حالها. قال تاج الدين السبكي في طبقات الشافعية: ” أما كتاب [ دلائل النبوة ] وكتاب [ شعب الإيمان ] وكتاب [ مناقب الشافعي ] – وهي كلها للإمام البيهقي – فأقسم ما لواحد منها نظير “. وقال الحافظ ابن كثير في طبقات الفقهاء الشافعيين عن الإمام البيهقي: ” وصنف الكتب الفقهية والحديثية المليحة المفيدة … ودلائل النبوة، وهو من الكتب النافعات الشامخات “. وقال ابن كثير أيضا في البداية والنهاية: ” وجمع أشياء كثيرة نافعة لم يُسبق إلى مثلها، ولا يدرك فيها، منها: كتاب السنن الكبير … ودلائل النبوة، والبعث والنشور، وغير ذلك من المصنفات الكبار والصغار المفيدة التي لا تُسامى ولا تُدانى “. وقال عنه الكتاني في الرسالة المستطرفة: ” وفيه يقول الذهبي عليك به فإنه كله هدى ونور “.
ومن المختصرات على هذا الكتاب: ما قام به الإمام ابن الملقن، الذي اختصره في كتاب أسماه: غاية السول في خصائص الرسول صلى الله عليه وسلم.


 محمد حسن يوسف عن وقع صيد الفوائد